يــا
واقـفـاً
مالي
أراك تقلبُ
النظرا **** وكأن
عينك لا ترى
أثرا ؟
وكأن
قلبك لايحس
بما ****  يجري ولا
يستشعر الخطرا
وكأن
ما في الكونِ
من عبرٍ **** ومن
المواعظ واجهت
حجرا
مالي
أراك عقدتَ ألويةً
**** للوهم ساقت
نحوك الكدرا
؟
أو ما
ترى شمس الضحى
وإذا **** جن الظلام،
أما ترى القمرا
؟
أو ما
ترى الأرض التي
ابتهجت **** أو ما
ترى النبع الذي
انحدرا ؟
يا هارباً
من ثوب فطرته
**** أو ما ترى الأشواك
والحفرا ؟
أو ما
ترى نار الظـلال
رمت **** لهباً إليك
وأرسلت شررا؟
مالي
أراك كريشة
علقت **** ببنان
مرتعشٍ رأى
الخطرا ؟
تصغي
لقول المصلحين
وإن **** فُتِحَ
المجال ، تبعتَ
من فجرا
إن أحسن
الناس اقـتديت
بهم **** وإذا أساؤا
تتبع الأثرا
أتظل
بين الناس إمعةً
**** يسري بك الطوفان
حيث سرى؟
عجباً
أما لك منهج
وسط **** كمحجةٍ
نبراسها ظهرا
؟
يا ساكنا
في دار غـفلته
**** متوارياً وتعاتب
القدرا
أنسيت
أن الأرض حـين
ترى **** الجفاف
تراقب المطرا
؟
أنسيت
أن الغصن يسلبه
**** فصل الخريف
جماله النضرا
مالي
أراك مذبذباً
قـلقا **** حيران
يشكو طرفك السهرا
؟
هذا قطار
العمر ، ما وقفتْ
**** عرباته يوماً
ولا انتظرا
فإلى
متى تبقى بلا
هدفٍ **** اسماً
كأنك تجهل السفرا
؟
هبت رياح
المرجفين على
**** اسلامنا ، فلتحسن
النظرا
أو ليس
للقرآن جلجلة
**** في قلبك الشاكي
الذي انفطرا؟
أجزعت
؟ ، كيف وديننا
أفق **** رحب وأدنى
ما لديك ذرا ؟!
خسر الجزوع
وإن سعى سعياً
**** نحو المراد
، وفاز من صبرا
الأرض
كل الأرض ترقبنا
**** وتقول : هذا بابي
انكسرا
لم تسلك
الدرب الصحيح
فهل **** ترجو النجاة
وتطلب الظفرا
؟
إن الكريم
إذا أساء بلا
قصدٍ **** وأخطأ
تاب واعتذرا
هذي بلادك
، ذكرها عَطِرٌ
**** فبها تسامى
المجد وازدهرا
رفعت
لواء الحق منذ
هوت **** أصنامها
وضلالها اندحرا
هي واحة
الدنيا فكم نشرت
**** ظلاً على من
حج واعتمرا
فافخر
بها إن المحب
إذا **** صدق الهوى
، بحبيبه افتخرا
دع عنك
من ماتت مشاعره
**** وفؤاده في حقده
انصهرا
أرأيت
ذا عقلٍ يمد يداً
**** نحو التراب
ويترك الثمرا
؟
فإلى
متى أبقى تدنسني
**** مدنية ، وجدانها
كفرا ؟
ولديكم
الاسلام ينقذني
**** مما أعاني يدفع
الخطرا
الأرض
تدعونا انتركها
**** ونكون أول عاشقٍ
هجرا ؟
يا واقفاً
والركب منطلقٌ
**** أو ما ترى الأحداث
والعبرا ؟
أو ما
ترى في العصر
عولمةٌ **** جلبت
إليك بنفعها
الضررا
ولديك
مفتاح الصعود
بها **** إن لم تكن
ممن بها انبهرا
عد يا
أخي فالبحرُ
ذو صَلَفٍ **** كم
مركبٍ في موجه
انغمرا
كن واضحاً
كالشمس صافية
**** بيضاء يجلو
نورها البصرا